البابا فرنسيس : رحماء كالآب هذا هو إذا شعار السنة المقدسة

حياتنا اليومية

طباعة

حياتنا اليومية

 

"اسمعني رحمتك في الغداة لاني عليك توكلت عرّفني الطريق التي اسلك فيها لاني اليك رفعت نفسي" ( مز 143,8)


vjornada

لكي نحقق بشكل كامل مثال حياتنا التأملية ، نحاول ان يكون نهارنا مزيجا من الصمت، الخلوة، الحياة الاخوية، العمل والاستراحة. نمط حياتنا يتخّلله النشاطات اليومية المختلفة ولكن أفضل واكثر وقتنا نخصّصه للصلاة الشخصية والجماعية.

 

حياة تأمل وصلاة

 

"احمدك من كل قلبي قدام الالهة ارنم لك اسجد في هيكل قدسك

واحمد اسمك على رحمتك" (مز-2 138,1 (

حياتنا هي أيقونة لاتحاد يسوع مع الاب. بحوارنا الصامت مع من يحبنا ومع من نحب تتحول حياتنا بحياته. علاقة الصداقة الحميمة مع يسوع تنمّي فينا رغبة البقاء معه وتدفعنا لنجعل من حياتنا هبة للكنيسة وللعالم . الافخارستية اليومية وصلاة الساعات تعبر على اشتراكنا بصلاة المسيح للاب من أجل الجميع وبصلاة الكنيسة الكبيرة للعالم. وبما اننا من جنسيات متعددة وطقوس الكنائس المسيحية في الارض المقدسة كذلك، نحاول أن نعبر عن هذه التعدديات في صلاتنا: نرتل الصلاة الربية وتسبحة مريم (تعظم نفسي الرب ...) في لغات مختلفة وخاصة في اللغة العربية والعبرية وفي لغة الام لكل راهبة منّا .

نخصّص خلال النهار ساعتين للتأمل الشخصي وساعة للقراءة الروحية.

 

الحياة الاخوية

 

"هوذا ما احسن و ما اجمل ان يسكن الاخوة معا") مز 133,1)

vfraterna1

 

من خلال حياتنا الاخوية نختبر فرح العيش الجماعي الذي يعكس الوحدة ضمن الاختلافات، بحسب صورة الثالوث الاقدس. الراهبات المتواجدات في اديرتنا في الارض المقدسة ينتمين الى بلدان وحضارات مختلفة إذ نأتي من أربع قارات ونمثل اربع وعشرون جنسية.

بحسب رغبة امنا القديسة تريزا ليسوع، نحاول ان ننمّي فيما بيننا جوا من الفرح والصداقة، من الثقة والبساطة لنكون جماعة اخوية مترابطة تسند الشركة الكنسية المستترة في العالم وبنوع خاص في البلد التي نعيش فيها.

في الاعياد الكبيرة ترونا مجتمعات بفرح لنحتفل سويا من خلال غنى حضاراتنا: من رقصات، أغانٍ ، تمثيليات ومأكولات وغيرها.

 

 التنشئة الدائمة

 "طوبى لحافظي شهاداته من كل قلوبهم يطلبونه" ( مز 119,2)

vformation

 

التنشئة الدائمة هي جزء من حياتنا لكي نتيح للروح القدس، الذي يجدد كل شيء، أن يقودنا. (رؤيا 21,5)

تقام في اديرتنا محاضرات لاهوتية وليتورجية ودروس حول التقاليد اليهودية والاسلامية لنتفهم أكثر واقع بلدنا ، كما ويتعلم بعضنا اللغات المختلفة. نتمتع ايضا بالتنشئة الخاصة في مجالات العمل المختلفة مثل : التمريض، الحسابات، الاشغال اليدوية، الحاسوب وغيرها.

 

 

 العمل

 "لأنك تأكل تعب يديك طوباك و خير لك" (مز2, 128)

vtrabajo

نشارك الله بعملنا في عملية الخلق. نحاول أن ننمّي بابداعنا ، المواهب التي أعطانا اياها الله ،وبهذا نكون امينات لنذر الفقر، مشاركين وضع كل انسان الذي يعمل ليكسب معيشته. الى جانب الاعمال البيتية نقوم ايضا بأعمال يدوية يطلبها الحجاج، زائري الارض المقدسة ( الايقونات، المسابح، الزي الليتورجي، التطريز، البرشان وغيره).

 

الصمت والخلوة

 "لك قال قلبي قلت اطلبوا وجهي وجهك يا رب اطلب" (مز 27,8)


vsilencio

الصمت والخلوة هي شروط تساعدنا أن نعيش في حضرة الله ومن حضرة الله الساكن فينا . نتمثل بالمسيح الذي طالما ابتعد عن الجموع واختلى ليصلي. كذلك كل منا تسير في الخلوة نحو اللقاء مع الرب وتشيد كل صباح : "يا الله، الهي انت، اليك ابكر، عطشت اليك نفسي" (مز63,1)

 

Auto Insurance Quotes